ما شاء الله تبارك الله


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الوضع الاقتصادي موحش في الخليج

  1. #1
    :: أرجـ صديق ـوانـي:: الصورة الرمزية العيون السود
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    10,575

    افتراضي الوضع الاقتصادي موحش في الخليج

    الوضع الاقتصادي موحش في الخليج




    رسم محللون من «نومورا انفستمنت بانكينج» في مذكرة بحثية هذا الأسبوع صورة قاتمة للوضع الاقتصادي في دبي والمنطقة، وقالوا: «بات الوضع موحشاً جداً هناك». ووصفوا سوق العقارات في دبي بأنها «نوبة جنون كلي تحركت فيها المضاربة بلا قيود حتى فات الأوان».

    وقالت مذكرة نومورا «ساهم المقرضون الذين أعماهم ارتفاع أسعار النفط والمقترضون الذين فتنوا بالإيرادات السهلة في بناء جبل من الديون على القطاع الخاص في أجزاء من المنطقة خلق وهماً من الإسراف والوفرة».

    وخسرت الأسهم بالمنطقة نحو تريليون دولار منذ بداية العام مع خروج المستثمرين منها، وكان كثيرون يتوقعون أن تفلت دول مجلس التعاون الخليجي الست من الأزمة نظراً إلى الفوائض الهائلة لديها في ميزان المعاملات الجارية بسبب صادرات الطاقة.

    ويشير البعض إلى أن النظم النقدية في الخليج - عدا الكويت - التي تربط عملاتها بالدولار، ربما تحتاج إلى إعادة هيكلتها كنظم تتبنى تعويم العملة.

    وفي ظل نمو تكاليف الائتمان لأكبر 22 شركة مالية بالخليج من 30 نقطة أساس فوق السعر المتداول بين البنوك في لندن (ليبور) في مطلع العام 2007 إلى نحو 200 نقطة حالياً يتوقع الكثيرون توقف فورة الانتعاش في دبي. وبدأت شركات تطوير كبرى في دبي تسريح عمالة وتقليص مشروعات.



    الازدهار يتحول إلى تشاؤم بعد تأثر دبي والمنطقة بالأزمة العالمية...

    «نومورا»: نوبة جنون كلي تحركت فيها المضاربة بلا قيود حتى فات الأوان

    دبي - رويترز

    خيمت أجواء الأزمة على إمارة دبي هذا الأسبوع مع توقف الازدهار العقاري هناك وتبخر الإقراض في حين تفكر الحكومة في خطوات أوسع لإنقاذ البنوك.

    وقال محللون من نومورا انفستمنت بانكينج في مذكرة بحثية هذا الأسبوع: «بات الوضع موحشا جدا هناك». ووصفوا سوق العقارات في دبي بأنها «نوبة جنون كلي تحركت فيها المضاربة بلا قيود حتى فات الاوان».

    وتابعوا أنه ربما تكون النتيجة خلق نموذج جديد للعمل بالإمارة أقل استناداً إلى الديون والمضاربة.

    وتعد لجنة تضم زعماء أعمال ومسئولين حكوميين حالياً رد دبي على الأزمة.

    واللجنة مخولة بتوجيه الإمارات أثناء الأزمة وربما بالتخلص من نموذج الأعمال الذي تتبناه والذي يعتمد بكثافة على الديون.

    وبدأت شركات تطوير كبرى في دبي تسريح عمالة وتقليص مشروعات كما أوقف بنك الإمارات دبي الوطني منح ائتمان لموظفي شركات تواجه مخاطر بينما أوقفت شركة إقراض عقاري كبرى واحدة على الأقل الإقراض كلية.

    وقالت مذكرة نومورا: «ساهم المقرضون الذين أعماهم ارتفاع أسعار النفط والمقترضون الذين فتنوا بالإيرادات السهلة في بناء جبل من الديون على القطاع الخاص في أجزاء من المنطقة خلق وهماً من الإسراف والوفرة».

    والآن يخشى المستثمرون من أن الأفراد والمؤسسات على السواء سيواجهون مشكلات في سداد ديون دبي غير المصرفية والمقومة بالعملة الأجنبية والتي قدرتها مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني بأقل بقليل من 70 مليار دولار.

    وخسرت الأسهم بالمنطقة نحو تريليون دولار منذ مطلع العام مع خروج المستثمرين منها. وقالت وزارة المالية في الإمارات الشهر الماضي إنها ستضخ 70 مليار درهم (19 مليار دولار) في النظام المصرفي وإنها تدرس بالفعل اتخاذ خطوات أخرى للحفاظ على تدفق السيولة بين البنوك.

    وكان كثيرون يتوقعون أن تفلت دول مجلس التعاون الخليجي الست من الأزمة نظراً للفوائض الهائلة لديها في ميزان المعاملات الجارية بسبب صادرات الطاقة.

    وقال محللون لدى سيتي بنك هذا الأسبوع: «دبي هي الأكثر عرضة للمخاطر، لأنها لا تملك نفطاً كثيراً وكانت تعتمد في انتعاشها على الفوائض النفطية من مجلس التعاو ن الخليجي وإيران وروسيا».

    وتواجه «شركة دبي»، وهو الاسم الذي أطلق على الإمارة نظراً لكونها تدار كشركة أكثر منها كإمارة، عملية إصلاح كبرى واستعانت بفرق من المستشارين لتقديم المشورة بشأن كيف يمكنها إعادة تشكيل نفسها في عصر يشهد ضعفاً في الائتمان ونمواً في المنافسة وتراجع المضاربة وضيق الهوامش الربحية.

    وفي ظل عدم وجود نفط يذكر لديها ضمن الاتحاد الإماراتي شقت دبي طريقها للشهرة من خلال بنوك إسكان ومؤسسات للبيع بالتجزئة وإعلام والشحن والتموين وبوصف نفسها بأنها ملاذ آمن للمستثمرين في منطقة مضطربة.

    وفي أعقاب الأزمة من المرجح أن تندمج بنوك وشركات عقارية وتتبنى شركات التطوير التقشف كما ستروض ثقافة المضاربة المحمومة.

    وقال سيتي بنك: «الحل هو بذل جهد شامل لدمج العدد الكبير من الشركات التي تشكل شركة دبي (إمارة دبي)».

    وعلاوة على ذلك يشير البعض إلى أن النظم النقدية في الخليج، كل الدول، عدا الكويت، التي تربط عملاتها بالدولار، ربما تحتاج إلى إعادة هيكلتها كنظم تتبنى تعويم العملة وهي خطوة يرجح أن تحفز أهدافاً تعود إلى عشرات السنين لإنشاء وحدة نقدية.

    ولا يتوقع حدوث عجز سوى قلة بالوضع في الاعتبار وجهة النظر الشائعة عن أن دبي أكبر من أن تفشل، فضلاً عن الدعم الضمني من إمارة أبوظبي التي تملك أكبر صندوق للثروة السيادية في العالم.

    وأضاف «نعتقد أن دبي ستخرج بسلام من خلال بعض المساعدة». غير أنه في ظل نمو تكاليف الائتمان لأكبر 22 شركة مالية بالخليج من 30 نقطة أساس فوق السعر المتداول بين البنوك في لندن (ليبور) في مطلع العام 2007 إلى نحو 200 نقطة حالياً يتوقع الكثيرون توقف فورة الانتعاش في دبي وتقليص الخطط وصعوبات أمام المشروعات القائمة.

    وربما تكون النتيجة في النهاية تشكل نموذج نمو دائم سعت إليه دبي دائماً.



    تباطؤ موجة الشراء في دبي والمتاجر تشعر بوطأة الأزمة

    دبي - رويترز

    تعاني متاجر التجزئة الكبيرة في دبي التي اعتادت على بذخ المتسوقين في جنة الاعفاءات الضريبية في الخليج من انخفاض كبير في المبيعات وسط قلق المستهلكين من أثر الأزمة المالية العالمية على دخولهم.

    ولم تتأثر منطقة الخليج بأزمة الائتمان قدر تأثر أوروبا والولايات المتحدة بها لكن العدوى أصابت أسواق الأسهم فتهاوت وأضرت بشروط الإقراض وأثارت مجموعة من المحاولات من جانب حكومات وبنوك مركزية لتهدئة الآثار.

    وفي دولة الإمارات العربية المتحدة التي تضم دبي المركز التجاري للمنطقة والتي يعتبر التسوق من العلامات المميزة لها غزت حالة من الخوف أذهان المستهلكين.

    وقال رئيس مجموعة بن هندي محيي الدين بن هندي لرويترز: «إن الأعمال تراجعت بنسبة 20 بالمئة في الأسبوعين الماضيين فيما يتعلق بمبيعات التجزئة».

    وأضاف «في البداية لم يكن الناس يأخذون الأمر مأخذ الجد، ولكن عندما بدأت البنوك ترفض بطاقات الصرف الآلي بدأوا يدركون... جدية الأمر».

    وقال بن هندي الذي تعمل مجموعته في منطقة الخليج والهند وتبيع كل شيء من المجوهرات إلى الأثاث: إن الشركة ستتخذ خطوات لتتحسب لمزيد من التراجع في إنفاق

    المستهلكين و»ستخفض من الكماليات وتكثر من الضروريات».

    ورد على سؤال عما إذا كان سيخفض العمالة قائلا: «بالتأكيد، لم نتوصل إلى رقم بعد».

    وأضاف «من يتخذ خطوات حكيمة لن يعاني مثل من يعتقد أنها مجرد غيمة ستنقشع غداً، فهي لن تنقشع غداً بهذه السهولة». وتابع «يجب أن نتماسك ونخفض تكاليفنا ونتعامل بذكاء».

    وتتمتع دبي منذ فترة طويلة بأنها من أهم مناطق التسوق وتضم الإمارة جزراً على شكل نخل وخريطة العالم.

    لكن المستهلكين بدأوا في رؤية دلائل مقلقة على آثار أزمة الائتمان.

    فالشركات تخفض العمالة بسرعة ولا تعين موظفين جدداً ومنحت أكبر شركة عربية للتطوير العقارى وهي إعمار العقارية المشترين مزيداً من الوقت لدفع أثمان المنازل الجديدة نظراً لصعوبة الحصول على تمويل عقاري.

    وأوقف بنك الإمارات دبي الوطني أكبر بنك في البلاد إقراض الأجانب العاملين في الشركات العقارية الكبرى في الإمارات خوفاً من أن يهدد التباطؤ فرص عملهم ودخولهم.

    وأوقفت شركة أملاك للتمويل العقاري منح قروض جديدة في الوقت الراهن.

    ومن ناحية أخرى تقول وكالات التسويق العقاري إن مبيعات العقارات ارتفعت في دبي إذ يسعى المستثمرون للتخلص من أعبائها.

    وجاءت الأزمة المالية العالمية في الوقت الذي يفتتح فيه أكبر مجمع تجاري في العالم في دبي وكل أسبوع تقريباً يعلن عن حدث جديد في مجال تجارة التجزئة.

    وهذا الأسبوع قالت شركة بيربيري البريطانية للتجزئة إنها أقامت شركة جديدة مع سلسلة متاجر جاشانمال الإماراتية التي ستدير جميع عمليات التجزئة والجملة في منطقة الخليج.

    وقال جانجو باترا رئيس مجموعة جاشانمال إن إقامة مشروع مشترك أمر منطقي نظراً لعلاقات المجموعة الوثيقة بالشركة البريطانية لكن التوقيت كان يمكن أن يكون أفضل.

    وأبلغ رويترز «الآن كل ما يمكنني قوله إنني آمل ألا نتأثر بدرجة كبيرة، سيكون هناك تأثير ما وسنرى هذا الأثر بمرور الوقت».

    وقال: «المشترون موجودون لكن حجم مشتريات الفرد انخفض... لا أعتقد أن بلادنا محصنة عن مثل هذه المشكلات».

    وأضاف «أرى تباطؤاً عندما أذهب إلى مطاعم وفنادق، وحتى الآن لم تتراجع السياحة لكن الحجوزات تتم قبل أشهر».

    وأفاد تقرير سنوي عن العام 2007 بأن زوار دبي كانوا مسئولين عن 69 في المئة من الإنفاق على مبيعات التجزئة من السلع الكمالية والفاخرة.

    وقال باترا إن من المتوقع أن تتراجع مستويات الإنفاق بدرجة أكبر بعد انتهاء موجة العطلات الراهنة.

    وساد الحذر كل مناحي الإنفاق الاستهلاكي. فقالت طبيبة أسنان في دبي أن أعمالها تراجعت بنحو 40 في المئة هذا العام، وأضافت «الناس ينظرون إلى هذا العمل على أنه تجميلي أكثر منه ضروري».

  2. #2

    افتراضي رد: الوضع الاقتصادي موحش في الخليج

    يسلموووو على الموضوع والطرح الراقي
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    لوتدري الاوتار عن موت عيسى
    >>>> مــاجــاوبــت بــا الــحانها لكل فـنـان
    ماجاوبت نــاس عــلـيها تشــفــا
    >>>> ومن بعد عيسى عالم الفن خسران

    [[/URL]

المواضيع المتشابهه

  1. صور بحيرة لويز الكندية 2013 - السياحة فى بحيرة لويز الكندية2013
    بواسطة مَآيِشَبهُۈِنيـَـے‹‹•• في المنتدى صور سياحية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-03-30, 01:13 PM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-11-30, 08:22 PM
  3. ملابس رجاليه ماركة لويس فيتون , ملابس رجالية رسمية ماركة لويس فيتون
    بواسطة زهره بدون الوان في المنتدى عالم أزياء وموضة الرجال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-11-19, 09:36 PM
  4. نصائح للتخلص من الاكزيما ، اسباب الطفح الجلدي ، علاج الطفح الجلدي
    بواسطة لمعة طيف في المنتدى رجيم - صحه - غذاء - الطب البديل - اعشاب - طب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-11-18, 05:38 PM
  5. صور خليجيه.صور مسن لدول الخليج,صور الخليج للمسن
    بواسطة عذبة في المنتدى صور رمزيات سكايبي 2015 - رمزيات سكايبي بنات 2015
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-04-01, 04:02 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172